> بلاغ للنائب العام يتهم إيناس الدغيدى بالتطاول على الله وازدراء الأديان | فرايدي مصر نيوز بلاغ للنائب العام يتهم إيناس الدغيدى بالتطاول على الله وازدراء الأديان | فرايدي مصر نيوز

0
بلاغ للنائب العام يتهم إيناس الدغيدى بالتطاول على الله وازدراء الأديان
تقدم د. سمير صبرى المحامى، ببلاغ للنائب العام، ضد المخرجة إيناس الدغيدى، لتطاولها على الذات الإلهية، مؤكدا فى بلاغه أنه فى فجاجة وتدنى وامتهان للكرامة وازدراء لجميع الأديان تخرج إيناس الدغيدى على إحدى الفضائيات تروى أحد أحلامها، قائلة: "حلمت إنى كلمت ربنا حيث كنت أسبح فى نهر، وتعبت فرأيت صخرة توقفت للاستراحة بجوارها، وعندما نظرت حولى لم أجد أحدًا سوى الكون، ولم أشاهد حولى أحدًا". وأضاف البلاغ أن الدغيدى، قالت: "بعد ذلك كلمت ربنا، وقلت له يا ربى فى حاجات من أقاويل الأنبياء، أنا مش مقتنعة بيها، وإذا كان ده غلط فسامحنى، فعقلى مش قادر يجيبها". وأشار مقدم البلاغ أنه سبق وأعلنت أن "ممارسة الجنس قبل الزواج حلال"، ولم يكن هذا التصريح نفسه هو الأول من نوعه فسبق وأن أعلنت تأييدها ممارسة الجنس قبل الزواج.. ووصفته بـ"الحلال "، فى أحد البرامج، وأعلنت كذلك أنها تؤيد العلاقة الحميمية بين الرجل والمرأة، بالإضافة إلى دعوتها لتقنين الدعارة، وفتح بيوت الدعارة برخصة من الدولة، وهو ما تكرر أكثر من مرة فى أكثر من مكان، وأعلنت كذلك: "الشباب مش قادرين يمارسوا حياتهم الطبيعية، وأن مصر كانت فى قمة التحضر عندما كانت بيوت البغاء مرخصة، وأن ترخيص بيوت البغاء سيحل أزمة التحرش فى مصر". وأوضح البلاغ، أن إيناس الدغيدى ترفض الحجاب للدرجة التى دفعتها للتصريح علنا، قائلة "ربنا ما يكتبه عليا أبداً" مؤكدة فى تصريحات مشابهة، أنه ليس هداية من الله، لكنه مجرد عدوى تنتقل بين الفتيات بدون تفكير، وصرحت كذلك بأنه قريبا سيتصالح المجتمع مع فكرة الشذوذ، وحريتهم فى ممارسة ما يرغبون فى ممارسته، فقديماً لم نكن نقبل فكرة أن يزور الشاب صديقته الفتاة فى المنزل وهو ما أصبح مقبولاً الآن، وأكدت أن هذا ما سوف يحدث مع تقبل فكرة الشذوذ فيما بعد، وذلك فى تصريح لها فى أحد البرامج بعد أن كان لها تصريح سابق عن القضية نفسها، اشتهرت به، وأخيرا قالت: "الله وعد الرجال بالغلمان فى الجنة". وأضاف صبرى، أن كل ما ذكرته مخالف كما أسلفنا كل قواعد الدين والأخلاق ولا تصدر عن شخص مسلم يحترم دينه، فإن تصرفها يشكل أركان جريمة ازدراء الأديان ويقع تحت طائلة العقاب بالمادة ٩٨ من قانون العقوبات، وقدم حافظة مستندات ملتمسا تحقيق الواقعة وإحالة "الدغيدى" للمحاكمة الجنائية.

إرسال تعليق Blogger

 
Top