> من أين سيخرج المهدي ؟ وأين سينزل عيسى عليه السلام ؟ | فرايدي مصر نيوز من أين سيخرج المهدي ؟ وأين سينزل عيسى عليه السلام ؟ | فرايدي مصر نيوز

0
من أين سيخرج المهدي ؟ وأين سينزل عيسى عليه السلام ؟
أولا : لم يرد في النصوص الشرعية متى سيخرج المهدي على سبيل التحديد ، غير أنه سيخرج في آخر الزمان ، ويكون ظهوره قبل خروج الدجال ، وقبل نزول عيسى ابن مريم صلى الله عليه وسلم .
ثانيا : لم يرد في نصوص الشرع شيء ثابت صريح عن مكان خروج المهدي . 
فقد سئل الشيخ عبد العزيز الطريفي حفظه الله : هل ورد حديث عن مكان خروج المهدي ؟
فأجاب :
" قد روي في هذا ، لكنه لا يصح ؛ فقد روى أحمد في مسنده عن شريك ، عن علي بن زيد ، عن أبي قلابة ، عن ثوبان رضي الله عنه قال : قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إذا رأيتم الرايات السود قد جاءت من قبل خراسان ، فائتوها ، فإن فيها خليفة الله المهدي ) ،
ورواه ابن ماجه  ، والحاكم في " المستدرك " من حديث سفيان عن خالد الحذاء ، عن أبي قِلابة ، عن أبي أسماء ، عن ثوبان رضي الله عنه قال : قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( تطلع الرايات السود من قبل المشرق فيقاتلونكم قتالاً لم يقاتله قوم ، ثم ذكر شيئًا ، فقال : إذا رأيتموه فبايعوه ، ولو حبوًا على الثلج فإنه خليفة الله المهدي ) .
ولا يصح منها حديث .
وروي من غير هذه الطرق خروجه من مكة ، ولا يصح ، ولا يصح في تحديد موطن خروجه خبر " انتهى من موقع الشيخ .
وحديث أحمد ضعفه الشيخ الألباني رحمه الله في " ضعيف الجامع " ، وكذا ضعفه محققو المسند . وحديث ابن ماجة ضعفه الشيخ الألباني رحمه الله في " ضعيف سنن ابن ماجة " .

وروى ابن المقرئ في " معجمه "  من طريق عَبْد الْوَهَّابِ بْن الضَّحَّاكِ ، حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ عَيَّاشٍ ، عَنْ صَفْوَانَ بْنِ عَمْرٍو ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ جُبَيْرِ بْنِ نُفَيْرٍ ، عَنْ كَثِيرِ بْنِ مُرَّةَ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( يَخْرُجُ الْمَهْدِيُّ مِنْ قَرْيَةٍ بِالْيَمن يُقَالُ لَهَا : كَرعَةٌ ، وَعَلَى رَأْسِهِ عِمَامَةٌ فِيهَا مُنَادٍ يُنَادِي : أَلَا إِنَّ هَذَا الْمَهْدِيُّ فَاتَّبِعُوهُ )
وعبد الوهاب بن الضحاك متهم ، كذبه أبو حاتم . وقال النسائي وغيره : متروك .
وقال الدارقطني : منكر الحديث . وقال البخاري : عنده عجائب .
وذكر له الذهبي هذا الحديث من أوابده .

ثالثا :
ينزل عيسى عليه السلام عند المنارة البيضاء ، شرقي دمشق .
روى مسلم عَنِ النَّوَّاسِ بْنِ سَمْعَانَ رضي الله عنه ، قَالَ : ذَكَرَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الدَّجَّالَ ذَاتَ غَدَاةٍ ، فَخَفَّضَ فِيهِ وَرَفَّعَ ... فذكر الحديث ، وفيه : ( فَبَيْنَمَا هُوَ كَذَلِكَ - يعني الدجال - إِذْ بَعَثَ اللهُ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ ، فَيَنْزِلُ عِنْدَ الْمَنَارَةِ الْبَيْضَاءِ شَرْقِيَّ دِمَشْقَ ، بَيْنَ مَهْرُودَتَيْنِ - أي ثوبين مصبوغين بورس ثم بزعفران - وَاضِعًا كَفَّيْهِ عَلَى أَجْنِحَةِ مَلَكَيْنِ ، إِذَا طَأْطَأَ رَأْسَهُ قَطَرَ ، وَإِذَا رَفَعَهُ تَحَدَّرَ مِنْهُ جُمَانٌ كَاللُّؤْلُؤِ ، فَلَا يَحِلُّ لِكَافِرٍ يَجِدُ رِيحَ نَفَسِهِ إِلَّا مَاتَ ، وَنَفَسُهُ يَنْتَهِي حَيْثُ يَنْتَهِي طَرْفُهُ ، فَيَطْلُبُهُ حَتَّى يُدْرِكَهُ بِبَابِ لُدٍّ ، فَيَقْتُلهُ ) .

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
" وَالْمَسِيحُ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَعَلَى سَائِرِ النَّبِيِّينَ - لَا بُدَّ أَنْ يَنْزِلَ إلَى الْأَرْضِ ، عَلَى الْمَنَارَةِ الْبَيْضَاءِ ، شَرْقِيِّ دِمَشْقَ ؛ فَيَقْتُلُ الدَّجَّالَ وَيَكْسِرُ الصَّلِيبَ وَيَقْتُلُ الْخِنْزِيرَ ، كَمَا ثَبَتَ ذَلِكَ فِي الْأَحَادِيثِ الصَّحِيحَةِ " انتهى من " مجموع الفتاوى " (4/329) .

وسئل ابن حجر الهيتمي رحمه الله :
أيّ مَحل ينزل بِهِ عِيسَى عَلَيْهِ السَّلَام ؟ 
فَأجَاب بقوله : " الْأَشْهر مَا صَحَّ فِي مُسلم : أَنه ينزل عِنْد المنارة الْبَيْضَاء شَرْقي دمشق " انتهى من " الفتاوى الحديثية " (ص 132) .

والله أعلم .

إرسال تعليق Blogger

 
Top