> تنظيم «داعش» يسيطر على مطار ومعسكر وأموال.. والبيشمركة يتأهبون لمواجهته | فرايدي مصر نيوز تنظيم «داعش» يسيطر على مطار ومعسكر وأموال.. والبيشمركة يتأهبون لمواجهته | فرايدي مصر نيوز

0
 تنظيم «داعش» يسيطر على مطار ومعسكر وأموال.. والبيشمركة يتأهبون لمواجهته
اعلن العراق امس النفير العام، بعد سقوط محافظة نينوى وعاصمتها الموصل، ثاني اكبر مدنه، في ايدي تنظيم «داعش» اثر انهيار قوات الامن وهروب قيادات الجيش الى بغداد صباح امس.
ودعا رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي المواطنين الى حمل السلاح (..) ومساعدة الدولة لاستعادة المحافظة من داعش التي تمكنت من فرض سيطرتها على مبنى المحافظة والمطار ومعسكر الغزلاني والعديد من الاسلحة الثقيلة التي خلفها الجيش وراءه، بالاضافة الى مبلغ يقدر بأكثر من اربعمائة مليون دولار في مصرف الموصل المركزي.
كما تمكن مقاتلو داعش من السيطرة مساء الثلاثاء على قضاء الحويجة وخمس نواح في محافظة كركوك العراقية، حسبما افاد مسؤول في الشرطة.
واعتبرت الولايات المتحدة ان مقاتلي الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش) يهددون كامل منطقة الشرق الاوسط.
وقالت جنيفر بساكي المتحدثة باسم الخارجية الامريكية ان «الدولة الاسلامية في العراق والشام تمثل تهديدا لاستقرار العراق ولاستقرار كامل المنطقة».
واضافت ان واشنطن تؤيد «ردا قويا لصد هذا العدوان».
وأفاد شهود عيان من الموصل أن التنظيمات المسلحة تمكنت من السيطرة على السجون الرئيسية ومنها سجن بادوش في نينوى بعد هرب الحراس منها وقامت بإطلاق سراح الالاف من السجناء الذين فروا الى جهات مجهولة .
وأعرب المراقبون عن استغرابهم لانهيار المنظومة الأمنية الحكومية بهذه السهولة والسرعة بعد أن كان قائد قيادة عمليات نينوى الفريق الركن مهدي الغراوي قد أكد أمس «سيطرته على الموقف وملاحقة بقايا الجماعات المسلحة بعد وصول تعزيزات من بغداد وباقي المحافظات وبعد وصول كبار قيادات الجيش من بغداد». واعلن عراقيون عن شعورهم بالصدمة من تمكن قوات تنظيم «داعش» التي يقدر عددها بثلاثة آلاف مقاتل أن تهزم القوات الحكومية التي زاد عددها عن 40 ألف عسكري معززين بأسلحة ثقيلة متنوعة مع دعم جوي ومدفعي كثيف.
وأكد شهود أن مسلحين يستقلون سيارات حديثة وبعضها حكومية يحملون أعلام داعش واعلاما عراقية يتجولون في شوارع الموصل وسط دهشة المواطنين ويقومون بحرق بعض الدوائر والمقرات العسكرية والأمنية .
وأشار الشهود الى أن عناصر الجيش والشرطة هربوا تاركين مواقعهم ومعسكراتهم التي تغص بالاسلحة والمعدات التي غنمتها المجاميع المسلحة ومنها معسكر الغزلاني الضخم الذي كانت القوات الأمريكية تتخذه مقرا لها وأصبح لاحقا المقر الرئيسي للقوات الحكومية.
وأكد هؤلاء مسؤولية القيادات الأمنية الحكومية في هذه الانتكاسة الأمنية الخطيرة التي إما أنها تواطأت مع المجاميع المسلحة او تخلت عن مسؤولياتها في حماية المحافظة التي تعتبر ثاني محافظات العراق في الأهمية.
كما عبر بعض المتصلين بالهاتف عن قلقهم من أن يكون هذا السيناريو وراءه تدبير خطير يهدد سلامة المحافظة والعراق معا. كما أشار أولئك المتصلون الى حركة نزوح كبيرة من سكان الموصل والمناطق المحيطة بها مما يؤدي الى انتكاسة انسانية كبيرة تحتاج الى نجدة محلية ودولية.
وفي ضوء الانهيار الامني المتسارع اعلن رئيس الوزراء نوري المالكي حالة انذار قصوى لجميع قطعات الجيش والأجهزة الأمنية، داعيا مجلس النواب الى إعلان حالة الطوارئ القصوى. وطالب الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والجامعة العربية بدعم العراق في حربه ضد «الإرهاب». وتلا رئيس الوزراء بيانا، عقب اجتماع طارئ للحكومة، بحضور جميع الوزراء، أعلن خلاله «تقديم رئاستي الجمهورية والوزراء طلبا الى البرلمان بإعلان حالة الطوارئ القصوى» ، داعيا الى «التعبئة الشعبية في مواجهة خطر تنظيم داعش». وتضمن البيان، الاعلان عن اعادة هيكلة القطعات العسكرية التي انسحبت من الموصل، والطلب من الامم المتحدة ومجلس الأمن مساعدة العراق في هذه المرحلة.
واشاد المالكي بـ»استعداد العشائر العراقية لدعم القوات المسلحة بالتطوع للقتال ضد الجماعات المسلحة» مطالبا «الجهات المعنية باتخاذ الإجراءات اللازمة لتفعيل هذه الخطوة».
واكد المالكي ان» مجلس الوزراء قرر إعلان النفير العام وتسخير كافة امكانية الحكومة للوقوف بوجه الارهاب» .
وأفادت الأخبار من الموصل ان الأحزاب الكردية قد أغلقت مقراتها وسحبت عناصرها من محافظة نينوى الى اقليم كردستان .كما اعلنت قوات البشمركة الاستنفار تحسبا لمواجهة داعش.
واعتبر المحلل المتخصص بالشان العراقي في مجموعة «اي كي ايه» الاستشارية الامنية البريطانية جون دريك ان «ما حدث له دلالة بالغة. خسارة نينوى ستخلق ممرا للمسلحين بين الانبار والموصل والحدود السورية ما سيسهل عملية تهريب الاسلحة والاموال والمسلحين بين جبهات القتال المختلفة.»
وقال المحلل السياسي عزيز جبر ان «سقوط محافظة مثل نينوى يشكل تهديدا خطيرا جدا للامن القومي العراقي (…) والمسالة تنذر بكارثة وطنية كبرى، واذا لم تعالج فستنسحب المسألة نحو محافظات اخرى.»
واضاف ان «الجماعات المسلحة تريد اقامة دولة اسلامية وهذه الدولة تريد ان تقتطع الموصل وصلاح الدين والانبار وديالى في العراق وتضيفها الى دير الزور والرقة في سوريا، وهذه الاهمية الاستراتيجية لما حدث اليوم».ويرى مراقبون أن التطورات السريعة في الموصل التي أصبحت خارج سيطرة الحكومة. ودعوة نوري المالكي للتعبئة وإعلان حالة الطوارئ ودعوة المواطنين لحمل السلاح سيكون لها أبعاد خطيرة على الوضع الأمني المتدهور أصلا خاصة وان السلاح موجود فعلا لدى القوات الحكومية والميليشيات المسلحة فقط وليس بيد المواطنين العاديين .

التنظيم يسيطر على مطار ومعسكر وأموال.. والبيشمركة يتأهبون لمواجهته

إرسال تعليق Blogger

 
Top